الملخص التنفيذي للوثيقة

حوت الوثيقة رؤية ورسالة تتضافر جهود كل  أهل الولاية لتحقيقها من أجل بلوغ أهداف وغايات النهضة ، وتتكون الوثيقة من ست فصول ،  الفصل الأول الإصلاح المؤسسي (التشريعات والسياسات، الهياكل التنظيمية والوظيفية، تنمية الموارد البشرية وبناء قدرات الأجهزة المؤسسات، تطوير الإدارة الأهلية ومعالجة قضايا الأراضي). أما الفصل الثاني فيتناول الإصلاح الإقتصادي ويشمل سعر الصرف وتكلفة الإنتاج والتمويل والتسويق (للمنتجين) والزراعة والثروة الحيوانية والغابات وتوفير المدخلات في الأوقات المناسبة للمنتجين وزيادة الموارد وضبط الانفاق. ويتحدث الفصل الثالث عن الخدمات المجتمعية وتشمل بناء القدرات المجتمعية، والإحياء الثقافي والرياضي والإعلامي . أما الفصل الرابع فيتناول مشروعات البنية التحية ونظم تمويلها ومداها الزمني وتشمل قضايا المياه والصحة وإصحاح البيئة والخدمات الصحية والتعليم وتوفير الكهرباء وتشييد الطرق . ويختص الفصل الخامس بمصادر التمويل. أما السادس والأخير فيشمل الخلاصة والنتائج والتوصيات .

الرؤية :

ولاية ناهضة تنموياً ، متماسكة إجتماعياً ، متميزة إقتصادياً ، ومحققة أعلى درجات الريادة والإمتياز بفكر وسواعد بنيها .

الرسالة:

مشاركة جميع شرائح المجتمع بالرأى والجهد والمال فى تحديد الأولويات.. وتخطيط وتنفيذ المشروعات لتحقيق تنمية شاملة متوازنة.. تحسن مستوى المعيشة .. وتساعد فى زيادة دخل الأسرة.. وتنهض بإنسان الولاية ثقافيا وإجتماعيا.. وتحقق هوية إقتصادية للولاية تساهم بها فى الدخل القومى الكلى .

الاهداف والغايات:

  • تخفيف حدة الفقر وتحقيق الأمن والإستقرار والرفاه لمواطن الولاية.
  • المحافظة على ترابط النسيج الإجتماعي وريادة قومية في الثقافة والرياضة.
  • مشاركة واسعة لكل مكونات المجتمع في إدارة شؤون الحياة (الحكم).
  • إنعاش الاقتصاد والاستثمار والمساهمة في الدخل القومي الكلي.

تسليم الوثيقة:

بعد ان اكتملت كافة الترتيبات الخاصة باعداد الوثيقة والتى اشتملت على كافة الاحتياجات الخدمية الخاصة بمواطنى الولاية فى خطة استراتيجية كان لابد من تسليم هذه الوثيقة الى القيادة العليا .

وفى يوم تاريخى مشهود وهو الرابع والعشرون من شهر اكتوبر من العام 2013م التئم كافة ابناء الولاية شيباً وشباباً ، نساءاً ورجالاً وأطفالاً وكلهم على قلب رجل واحد يتقدمهم الاخ الاكبر سعادة المشير/عبدالرحمن محمد حسن سوار الذهب الرجل الامة مرحبين بالسيد/رئيس الجمهورية ووفده الميمون ، وقد شكل هذا الموقف وحدة وتماسك ابناء ولاية شمال وإلتفافهم حول قائدهم ومفجر نهضتهم ولقد ابدى الجميع اعجابهم بما تم صياغته من وثيقة تنموية إستراتيجية لتلبى أشواق وطموحات ابناء الولاية نهجهم فيها النهوض بانسان الولاية فى كافة المجالات ، اتوا ولسان حالهم يقول ان هذه الوثيقة هى سفرنا الذى نعاهدكم عليه لبلوغ الثريا بتكاتفنا وقيادتنا الرشيدة . حيث تم تسليم الوثيقة فى احتفال بديع اصطف فيه ابناء الولاية داعمين للمشروعات التنموية الواردة فى الوثيقة حيث جاءت ضربة البداية فى إعادة تشييد مسجد الابيض العتيق.